الرئيسية / اخبار الفوركس / مفاجأة الانتخابات الألمانية تزن على اليورو

مفاجأة الانتخابات الألمانية تزن على اليورو

الانتخابات الألمانية
الانتخابات الألمانية

على الرغم من الانتخابات التشريعية الفيدرالية التى اجراها المستشارة انجيلا ميركل يوم الاحد، الا انها كانت لعبة خاسرة لحزب الاتحاد الوطنى / حزب الاتحاد الاشتراكى السوفياتى حيث فشلت فى كسب ما يكفي من الاصوات لتشكيل حكومة. وبالاضافة الى ذلك، ظهرت اخبار سيئة ايضا بعد ان ذكر حزب الحزب الاشتراكى الديمقراطى الذى يعد حاليا شريكا فى الائتلاف لجمعية سى دى ايه انه سيتحول الى معارضة مما يترك لحزب ميركل اى خيار سوى السعي الى شراكة مع منافسين لهم وجهات نظر مختلفة حول سياسات الاتحاد الاوروبى. وأثار ذلك شكوكا بشأن مزيد من التكامل في الاتحاد الأوروبي، وبالتالي دفع اليورو إلى ما دون المستوى الرئيسي 1.19 دولار.

وظل الحزب الديمقراطى الكردستانى / يمين / يمين الوسطى اكبر حزب فى المانيا بعد نتائج الانتخابات يوم الاحد مع انجيلا ميركل التى حصلت على ولاية رابعة كمستشار. وأظهرت استطلاعات الرأي أن ميركل حصلت على 33٪ من الأصوات، ووصلت إلى أدنى تأييد لها منذ عام 1949، في حين أن مارتن شولز، الذي كان مرشحا ل يسار الوسط، حصل على 20.5٪، لمست مستويات منخفضة في فترة ما بعد الحرب. وعلى النقيض من ذلك، كان حزب اليسار الديموقراطي اليميني المتطرف الفائز الحقيقي حيث تمكن من كسب أصوات كافية للفوز بمقاعد في البرلمان، وهي المرة الأولى منذ أكثر من نصف قرن التي سيكون فيها حزب يميني متطرف ممثل في البوندستاغ. وتشير المصادر إلى أن حزب العدالة والتنمية اكتسب ثقة الناخبين في الشرق الشيوعي السابق بعد احتجاج الألمان على قرار المستشار السماح لمليون طالب لجوء بدخول البلاد في 2015-16.

وسيتوجب على المحافظين في ميركل الان التفاوض مع الاطراف الاخرى لتأمين اغلبية وتشكيل حكومة ائتلافية بعد ان رفض شركاء الائتلاف الحاليون، الحزب الديمقراطي الديموقراطي، خيار تجديد تعاونهم. ومن المحتمل ان يهدف الاتحاد الاسرائيلى / اتحاد الجمهوريات الاشتراكية  الى اقامة اتحاد ثلاثى مع الديمقراطيين الحرين والخضر، الذى تم تسميته كائتلاف جامايكا بسبب الألوان المشتركة للحزب من السود والصفراء والخضراء.

ومع ذلك، قد تكون هذه عملية طويلة لحزب ميركل وتهديدا لخطط لتعميق التكامل في منطقة اليورو حيث أن الأطراف المحتملين لديهم آراء مختلفة حول سياسات الاتحاد الأوروبي. على سبيل المثال، يعارض الديمقراطيون الأحرار فكرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول اعتماد ميزانية مشتركة ووزير مالي دائم، الأمر الذي سيجعل دول منطقة اليورو أقرب في وقت تتفاوض فيه المملكة المتحدة مع خروجها من الاتحاد الأوروبي. وبالإضافة إلى ذلك، اقترح الحزب الديمقراطي الحر خلال حملته الانتخابية تغييرات على معاهدات الاتحاد الأوروبي من شأنها أن تسمح لأعضاء منطقة اليورو بمغادرة الكتلة، فضلا عن وقف صندوق الإنقاذ الاقتصادي والاجتماعي. لذلك، إذا أصبح الحزب الديمقراطي الحر الشريك الجديد في الائتلاف، فإن ماكرون، الذي من المقرر أن يلقي خطابا في جامعة السوربون بباريس يوم الثلاثاء ليؤكد أفكاره في منطقة اليورو، سيجد صعوبة في بيع رؤيته وبالتالي زيادة عدم اليقين في الأسواق المالية.

شاهد أيضاً

الدولار يقلص مكاسبه والباوند يسجل ادنى مستوياته

الدولار يقلص مكاسبه والباوند يسجل ادنى مستوياته

تراجع الدولار مرتدا من أعلى مستوياته في شهر ونصف مقابل سلة من العملات الرئيسية الأخرى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *